هل لعبة Assassin’s Creed Valhalla طويلة جدا؟

هل لعبة Assassin’s Creed Valhalla طويلة جدا؟

 أحدث مغامرة لشركة Ubisoft عبر التاريخ هي ملحمة الـ Viking وهي لعبة كبيرة مليئة بالغارات الملحمية والاكتشافات. ومع ذلك هل Assassin’s Creed Valhalla طويلة جدا ؟ في هذه المقالة سنناقش ما إذا كانت الرحلة الأخيرة إلى animus تبرر طول التجربة.

إن تاريخ غزو الفايكنج لإنجلترا مليء بقصص العنف والاكتشاف لقد حيرت القصص القديمة خيال المؤرخين ورواة القصص منذ ذلك الحين. على هذا النحو كانت الأصول التي كان على Ubisoft اللعب بها في أحدث لعبة لها هائلة. سيكون من الصعب المجادلة بأنهم لم يزودوا اللاعبين بلعبة رائعة. ومع ذلك هل لعبة Assassin’s Creed Valhalla طويلة جدا ؟ عند فحص بنية اللعبة ومحتواها سنحدد ما إذا كانت المهمة الهائلة المقدمة للعبة مبررة.

قصة ممتدة

طول السرد هو عملية موازنة صعبة لمعظم مطوري الألعاب ومن الصعب بشكل متزايد إرضاء الجميع عندما تختلف تفضيلاتهم الخاصة بشكل كبير. يرغب بعض اللاعبين في قصص قصيرة ولكنها موجزة تبذل أقصى جهد في كل لحظة.  فمثلاً Spider-Man: Miles Morales من Insomniac هي لعبة تعمل على هذه الفرضية. ومع ذلك كان هناك البعض غير راضين عن القصة القصيرة. سارت Ubisoft في الاتجاه المعاكس تماما مع أحدث لعبة لها واختارت تجربة لمدة 60 ساعة تقريبا. هذا بالتأكيد قدر مرض من المحتوى للاعبين الراغبين في استثمار الكثير من الوقت في مغامرة Viking  هذه. ومن ناحية أخرى ليس لدى العديد من اللاعبين وقت فراغ كافٍ لتكريسه لمثل هذا التعهد. من المحتمل أن ينظر اللاعبون الذين لديهم ساعات قليلة فقط في اليوم الواحد إلى لعبة ستستغرق أسابيع حتى تكتمل.

تكمن المشكلة في نهج Valhalla في قصتها في أنه لا شيء منها اختياري. يجب إكمال كل قصة في اللعبة للتقدم إلى القصة الرئيسية. رغم أنها مكتوبة جيدا ومثيرة للاهتمام لكنها تبدو وكأنها حشو. كان من الممكن أن تكون هذه مهمات مرحب بها لإكمالها بالسرعة الخاصة باللاعب لكنها تحجب القصة الرئيسية من ورائها. على عكس Assassin’s Creed Odyssey  يتم تعيين ترتيب النهايات المتعددة. بينما يمتلئ العالم بالأحداث الصغيرة، لا توجد أسئلة جانبية. ومع ذلك يمكن القول إن المهام الجانبية امتدت ببساطة إلى محتوى قصة إلزامي. بعد أن تتدلى دسيسة القصة الأساسية أمام اللاعب، فإنها تنتقل فجأة خلف حشو. فيما يتعلق بما إذا كانت قصة Assassin’s Creed Valhalla طويلة جدا من الصعب القول إنها ليست كذلك.

4

نظام مستوى الطاقة

كانت إحدى الميزات التي دفعت اللعبة بشدة إلى التحسين هو نظام الطاقة الجديد. تم الإبلاغ بانتظام عن أن هذا سيزيل الحاجة إلى بذل مجهود كبير في القتال، مما يقلل من متطلبات المستوى الصارمة لـ Odyssey. من المؤكد أن اللعبة أكثر تساهلاً في هذا الصدد، مما يسمح لـ Eivor بأن يكون أقل من المستوى قبل أن تصبح صعبة للغاية.  التقدم خلال القصة بالترتيب سيجعل المستوى مناسب ومع ذلك فإن الخريطة مليئة بتناقضات القوة. من السهل جدا التعدي فجأة على منطقة بها مستوى صعوبة عالٍ. على الرغم من أنه ليس مستحيلا دائما فمن الواضح أنه ليس من المفترض استكشاف العالم. ونتيجة لذلك فإنه يضع التجربة بأكملها على المحك.

على سبيل المثال، يمكن للاعبين استكشاف نقطة اهتمام ورؤية نقطة أخرى عبر النهر. في حين أنه ليس لديهم مشكلة في المواجهات على جانب واحد من النهر، فإن عبوره ببساطة يخرجهم عن أعماقهم. يمكن أن يتسع الدير بسهولة لقفزة 100 قوة أو أكثر. إنه يكسر الانغماس عندما يكون الشيء الوحيد الذي يمنع استكشاف السوائل هو رقم فوق رؤوس الأعداء. ومع ذلك، يحدث هذا عادة في المناطق التي سبق أن ذكرت أنها أعلى من مستواك. ما هو أسوأ عندما تكتشف لغزا يتجاوز مستوى المنطقة الموصى بها. غالبا ما تمتلك الحيوانات الأسطورية مستويات طاقة أعلى بكثير من المنطقة التي يقيمون فيها. هذا يدمر استكشاف اللاعبين حيث يتطلب منهم المغادرة والعودة لاحقا. في هذا الصدد، يوسع نظام الطاقة للأسف التجربة، مما يضمن أن Assassin’s Creed Valhalla طويلة جدا.

3

الخرائط

خريطة اللعبة هي شيء أثار قلق اللاعبين قبل إصدار اللعبة. في حين كان البعض يخشى أن تكون أصغر من الناحية الفنية من Odyssey حيث شعر البعض الآخر بالارتياح لقلة المياه. بينما كانت الجزر اليونانية مليئة بالاكتشافات، كان على اللاعبين الإبحار لمسافات طويلة من البحار الهادئة للوصول إلى هناك. غالبا ما كانت أي لقاءات قد مروا بها غير مرحب بها، مثل هجمات القراصنة أو مناطق أسماك القرش التي تنتشر فيها أسماك القرش. على النقيض من ذلك، على الرغم من فائدة طول السفينة، يمكن عبور اليابسة في إنجلترا بسهولة سيرا على الأقدام. يوفر هذا لقاءات أكثر انتظاما مع نقاط الاهتمام. المضاعفات الوحيدة هي مستويات الطاقة الموصى بها سابقا. ومع ذلك فإن كل قسم مليء بالقطع الأثرية والألغاز والثروة. يوفر هذا الكثير من المحتوى عبر خرائطه الخمس المختلفة، بما في ذلك إنجلترا والنرويج وفينلاند والإعدادين الأسطوريين. يبدو أيضا أن المحتوى القابل للتنزيل المخطط يجلب المزيد في شكل أيرلندا وباريس.

قد يبدو هذا كثيرا وإذا رأى اللاعبون الخريطة مغطاة بعلامات فقد يصدمون. ومع ذلك على عكس محتوى القصة فإن معظم هذه الأشياء اختيارية تماما. إن امتلاك شيء جديد لاكتشافه دائما إذا كنت تبحث عنه هو إضافة مرحب بها إلى أي لعبة. طالما أن اللعبة لا تتطلب من اللاعبين التفاعل مع كل ما تقدمه، فلن يصبح الحجم مرهقا. حيث قد يصبح حجمها أكثر إشكالية يعتمد إلى حد كبير على وحدة التحكم التي يتم تشغيلها عليها. تتمتع PS5 و Xbox series X بأوقات تحميل سريعة بشكل لا يصدق، مما يسمح للاعبين بالسفر بسرعة وسهولة. ومع ذلك، يتطلب PS4 و Xbox One فترات انتظار أطول وبالتالي يمكن أن يصبح حجم الخريطة مملاً. هذا صحيح بشكل خاص عندما يتطلب الأمر الكثير من رحلات العودة إلى المناطق السابقة.

2 2

هل هذا مبرر؟

لعبة توفر أكثر من 100 ساعة من المحتوى ليست مشكلة بطبيعتها. يسعد معظم اللاعبين بوجود الكثير من الأشياء التي يمكنهم التعامل معها، ولكن فقط عندما يكون لديهم الخيار. لا يقدر اللاعبون التجربة الأساسية التي يتم جرها للخارج. تتمثل إحدى الأفكار الأساسية لتصميم اللعبة في السماح للاعبين بالشعور بأنهم استفادوا منها بقدر ما يحتاجون إليه، بغض النظر عن وقت اللعب. عندما سئل عما إذا كانت Assassin’s Creed Valhalla طويلة جدا فهذا يعتمد على اللاعب. ومع ذلك، فإن حقيقة أن اللعبة تقامر على التزام الأشخاص هي سبب يوحي بأنها غير مبررة. قد يكون اللاعبون غير قادرين أو غير راغبين في إكمال اللعبة بالكامل، حيث تتداخل الحياة أو الألعاب الأخرى في النهاية. من نواحٍ عديدة، تحدد التجربة الأساسية للعبة ما إذا كان اللاعبون سيواصلون اللعب في نهاية اللعبة. تتعثر Valhalla بإرهاق اللاعبين قبل تلك المرحلة النهائية مما تجعلهم إما ينسحبون قبل الأوان أو يتجاهلون المحتوى الإضافي.

عدد مشاهدات الموضوع 34

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى