صفقة مايكروسوفت للاستحواذ على أستوديو From Software لأجهزة Xbox

في فترة سابقة من العام الماضي أعلنت مايكروسوفت عن مجموعة من الصفقات المهمة التي تم إنجازها بعد انتظار دام لسنوات وهنا الحديث عن صفقة الحصول على استوديوهات Bethesda جميعها التي تحققت بعد الإستحواذ الكامل عن المؤسسة المالكة لهذه الأخيرة وهي مجموعة ZeniMax Media الأمر الذي جعل من هذه الإمكانية متاحة أمام الشركة الأمريكية حتى يتسنى لها إنجاز هذه الصفقة الضخمة والتي ستستفيد منها بكل تأكيد خلال السنوات المقبلة ما دامت تضم الآن على الأقل أكثر من 23 أستوديو تطوير ألعاب من المستوى الأول.

إلا أن مايكروسوفت وكما يقال فقد أصبحت مثل الأخطبوط الذي يحاول جرد كل شيء يقف في طريقه وهو ما يمكن أن نسجل عن طريق المعطيات التي طفت على السطح خلال الأسابيع والأشهر الماضية انطلاقاً من إشاعات وتسريبات مفادها أنها تستعد لإنجاز صفقات أخرى بنفس القيمة والجودة.

لكن وخلال الساعات القليلة الماضية عن طريق فيديو من طرف الإعلامي السيد Miles Dompier من موقع Windows Central المعروف بتقربه الشديد من مايكروسوفت وجودة المعلومات التي يصرح بها دائما ما تكون موفقة من حيث المصدر وكذلك نظرة لعلاقات الفريق مع مجموعة من المصادر هو ما تحدثت عنه الصحفي السيد Miles الذي أفاد خلال معرض كلامه أن مايكروسوفت في المرحلة المقبلة بصدد التجهيز لمجموعة من الصفقات المهمة جدا.

أولها ستكون عن طريق تعاون مشترك بينها وبين أستوديو التطوير الياباني From Software الذي يشتغل حاليا على لعبة Elden Ring مضيفا أن فيل سبنسر رئيس قطاع إكسبوكس لدى مايكروسوفت ومنذ فترة طويلة يبحث عن عنوان حصري من اليابان وليس استوديوهات للحصول عليها وهو ما استطاع النجاح فيه بعد الإتفاق مع أستوديو الذي يشتغل حسب قوله على مشروع جديد ما يزال في مرحلة ما قبل الانتاج أي ما قبل بدأ التطوير و الذي سيكون في عالم خيال علمي مستقبلي نوعا ما والأهم أنه بنظام آربيجي وتقريبا هو ما تحبذه مايكروسوفت خلال عناوينها حيث اتجهت مايكروسوفت لتعزيز ترسانة حصرياتها بهكذا إصدار من أستوديو From Software فعلا من شأنه أن يجعل العديد من المستخدمين يعرجون إلى أجهزة Xbox Series X/S.

ولو أن المعطيات ما تزال غير رسمية لحدود هذا الوقت لكن مصدرها يظل موثوق للغاية ولا يسعنا سوى أن ننتظر مستجدات أكثر عن هذه الصفقة الضخمة خلال الأشهر المقبلة.

 

عدد مشاهدات الموضوع 67

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى